مايو 27, 2024

اخبار ذات صلة

ميقاتي: نحن نتحمل المسؤولية في هذا الظرف للابقاء على عجلة الدولة ومؤسساتها قائمة

جدد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي التأكيد اليوم أنه يواصل اتصالاته الخارجية والداخلية بهدف العمل على إبعاد لبنان قدر المستطاع عن تداعيات الحرب الدائرة في غزة، بالتوازي مع تكثيف الاجتماعات الحكومية لاتخاذ خطوات وقائية لمواجهة أي طارئ قد يحصل.
وكان رئيس الحكومة رأس الاجتماع السابع لهيئة ادارة الكوارث والازمات الوطنية بعد ظهر اليوم في السرايا.
وقال ميقاتي: أردنا من خلال اجتماع اليوم أن نطلع من السادة الوزراء المعنيين والادارات المختصة ، على خطة الاستجابة الوطنية ومناقشة الازمات المحتمل حصولها في حال تطورت الاحداث في الجنوب. ليس الهدف على الاطلاق اثارة الرعب بين الناس واخافتهم، بل اتخاذ كل ما هو مطلوب من تدابير واجراءات من باب الحيطة.

وتابع: إن مروحة الاتصالات الخارجية والداخلية التي أجريناها أظهرت حرصا على لبنان والاستقرار فيه، وابعاده قدر المستطاع عن النيران المشتعلة من حوله. نحن نواصل اتصالاتنا لاعادة الاستقرار الى الجنوب، والاولوية في هذا السياق هي ضرورة ان يكون الموقف اللبناني موحّدا تجاه القضية الفلسطينية وهذا ما لمسناه في هذه المحنة، ونتمنى الثبات عليه من كل القيادات. الوحدة اللبنانية اساسية لتجاوز هذه المرحلة الصعبة وتقوية الموقف اللبناني من التطورات.
وأضاف: على رغم العمل الذي نقوم به سياسيا وعملانيا، يصر البعض على توجيه الاتهامات الينا والى الحكومة بالتقصير، من دون ان يقدم في المقابل اقتراحات عملية وحلولا بديلة، ويكتفي بالتحامل واطلاق المواقف الشعبوية. الظرف الراهن ليس مناسبا للسجالات ابدا، وهذا ما يجب أن يعيه الجميع. ومن يعتبر أن أننا مقصرون فليقدم اقتراحات عملية لنتبناها، واسرع الطرق للحل هي التعاون بين اعضاء المجلس النيابي لانتخاب رئيس جديد للبلاد وتشكيل حكومة جديدة في أسرع وقت.
وقال نحن نتحمل المسؤولية في هذا الظرف للابقاء على عجلة الدولة ومؤسساتها قائمة، وسنستمر في هذه المسؤولية ولن نتأثر بالتجني والحملات.

وقال وزير البيئة ناصر ياسين بعد الاجتماع: عقدنا اليوم اجتماعا برئاسة وبدعوة من دولة الرئيس ميقاتي وبحضور الوزراء المعنيين،والأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع والأمين العام للهيئة العليا للاغاثة، وممثل عن قيادة الجيش، وتم عرض خطط الوزارات والادارات المعنية لتعزيز جهوزيتها وللاستجابة في حال حصول عدوان من قبل العدو الإسرائيلي الذي يمارس ارهابه منذ عقود، لذا علينا أن نكون أكثر جهوزية في حال حصل اي اعتداء على الأراضي اللبنانية.
أضاف: جرى عرض الخطط التي وضعتها الوزارات والادارات المعنية ومدى جهوزية هذه الادارة، اضافة الى التعليمات الموجودة في حال حصل اي اعتداء، لكل إدارة ووزارة في ما يتعلق بأمور الإيواء، الطوارىء الصحية والاسعاف، الطرق والجسور والمرافق البحرية ومطار رفيق الحريري الدولي الإتصالات، الأمن الغذائي وحفظ الأمن وقضايا ذات صلة بخطط الاستجابة.
وتابع: واتفقنا بأن يكون التنسيق مركزيا عبر رئاسة مجلس الوزراء وعبر العمل الذي تقوم به لجنة إدارة الأزمات الوطنية وإدارة الكوارث في السرايا الحكومي،وكذلك العمل على المستوى المحلي ومستوى كل الأقضية عبر القائمقامين ورؤساء اتحاد البلديات ورؤساء البلديات وبالتنسيق مع المحافظين وغرف إدارة الكوارث في كل محافظة بدءا من الجنوب والنبطية والمحافظات الأخرى. وسيتم دعوة المنظمات الدولية والهيئات الانسانية لاجتماع صباح الخميس المقبل هنا في السرايا برئاسة دولة الرئيس ميقاتي لتنسيق الجهود وتعزيز الجهوزية والعمل لوضع آليات للتنسيق على المستوى المركزي والمحلي.

Facebook
WhatsApp
Twitter

اقرأ أيضاً