مايو 23, 2024

اخبار ذات صلة

جنبلاط قلق من ألا يستطيع لبنان الهرب من احتمال توسع دائرة الحرب

أعرب الرئيس السابق للحزب التقدمي الاشتراكي، وليد جنبلاط، عن قلقه من احتمال ألا يستطيع لبنان الهرب من احتمال توسع دائرة الحرب، مشيراً إلى أنه ورئيس الحزب التقدمي النائب تيمور جنبلاط أوعزا بالبدء في “الاستعدادات اللوجستية اللازمة لاستقبال النازحين من المناطق التي قد يستهدفها العدوان الاسرائيلي اذا حصل”، مؤكدا أن مناطق الجبل “ستكون مفتوحة للجميع سواء كانوا شيعة أم سنّة أم مسيحيين”.

وفي حديث أجرته معه مجلة “بوليتيكو”، انتقد جنبلاط ما وصفه بـ “الافتقار إلى قيادة عالميّة حكيمة”، واضعاً اللوم في الأزمة الحالية على واشنطن “لإهمالها حق الفلسطينيين لإقامة دولة مستقلة”، طالباً منها التراجع عن تغطيتها للعدوان الإسرائيلي، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن حلّ الأزمة بيد الولايات المتحدة وإيران وإسرائيل.

وعن زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن لإسرائيل، أبدى جنبلاط قلقه من تصريحات بايدن، معتبراً إياها “تخلّ عن دور أميركا كوسيط نزيه في الصراع”.

وأسف لغياب قادة مثل وزير الخارجية الأميركي السابق جيمس بيكر، والرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك، والمستشارة الألمانية السابقة أنجيلا ميركل، وخلُص الى ان المجتمع الدولي بوضعه الحالي “لا يحسن التعامل مع هذه القضية وانعكاساتها المحتملة على لبنان”.

وردًا على سؤال، أجاب جنبلاط: “نحن بمفردنا”، معتبرا ان اللبنانيين تحوّلوا إلى مجرد متفرجين على كارثة يمكن أن تجتاحهم.

وعما يقوم به من مساعٍ، قال جنبلاط: “اجتمعت مع الرئيس نجيب ميقاتي والرئيس نبيه برّي لنحاول ضبط الوضع، ولكن ماذا يُمكننا أن نفعل؟ هل هناك شخص يمكننا التحدّث معه من الأميركيين أو الفرنسيين أو أي شخص في الغرب؟ جميعهم يرون الإرهاب في كل مكان ويعتقدون أنها مشكلة إرهابية فيما هي قضية فلسطين، والفلسطينيون قد تخلى عنهم المجتمع الدولي”.

ورداً على سؤال عما سيقول إذا اتصل به الاميركيون، أجاب جنبلاط: “يجب أن يكون هناك وقف لإطلاق النار، وإنشاء ممّرات إنسانية، فعشرين شاحنة مساعدات لا شيء، وإطلاق سراح السجناء المدنييّن”،

وأضاف: “ثم علينا النظر الى الصورة الاكبر”، اي قضية فلسطين واحباط الفلسطينيين وهذا هو السبب الجذري للانفجار الإقليمي المتكرر.

واستغرب كيف أن واشنطن لا تر كيف أثرّ ما حدث في غزّة ومع الفلسطينيين على المنطقة بأكملها، وكأنهم يتوهمون انه يمكن الفصل بين الامرين، لكن من دون حل سياسي واسع لا أمل.

ورأى أن ما قامت به الولايات المتحدة لم يكن إلاّ تصعيدا التوتر في المنطقة عبر ارسالها حاملتي طائرات، وتفشل في رؤية الصورة الأكبر، أي في تحقيق إنشاء دولة فلسطين المُستقلة إلى جانب إسرائيل، والتي تمّ الإتفاق على الخطوط العريضة لها، قبل سنوات في مؤتمر أنابوليس الذي عقده الرئيس السابق بيل كيلنتون، معتبراً كل ما فعلوه منذ ذلك الحين “هو مجرد كلام، وفي الوقت نفسه السماح بالمزيد من المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية”.

جنبلاط شدد على أن مقولة “سحق حركة حماس لا تحلّ المشكلة، فعلينا العودة إلى الأساس ألا وهو حلّ الدولتين، ويجب أن نرى الصورة الأكبر، لكنْ الأميركيين ليسوا كذلك، فهم يصعّدون كل شيء في خطاباتهم وعبر تحريك حاملات الطائرات إلى هنا”، سائلاً: “لماذا يتعيّن إحضار حاملتي طائرات كبيرتين إلى المنطقة؟ هل هو لغرض سلمي؟ هل هو من أجل الحفاظ على السلام أم ماذا؟”، مقللاً من احتمال توصل اللقاءات المرتقبة السبت المقبل الى حل، لأن المجتمعين “ليسوا اللاعبين الأساس.. ليس لديهم تاثير، اللاعبون الأساس هم إسرائيل وإيران والولايات المتّحدة”.

وفي السياق اعتبر جنبلاط أن “يمكن للأميركيين كبح جماح إسرائيل إذا قرّروا القيام بذلك، لكنّ المرة الوحيدة التي أمر فيها الأميركيون الإسرائيليون بالانسحاب كانت في عام 1956 عندما غزا الإسرائيليون جنباً إلى جنب مع الفرنسيين والبريطانيين” مصر، مشيراً إلى أنّ “اسرائيل حالياً لديها كل النيّة لغزو غزّة ثمّ ضمّ النصف الشمالي منها”.

وعما يتوقع حصوله إذا قامت إسرائيل بغزو غزّة، رد جنبلاط: “حينها سيُقرّر حزب الله وإيران ما يجب فعله”.

Facebook
WhatsApp
Twitter

اقرأ أيضاً