مايو 27, 2024

اخبار ذات صلة

أوستن لغالانت: حصيلة الضحايا المدنيين في غزة مرتفعة جداً

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، اليوم الثلثاء، إن حماية المدنيين الفلسطينيين من الأذى ضرورة أخلاقية واستراتيجية، واصفا الوضع في غزة بأنه “كارثة إنسانية”.

وصرّح في بداية اجتماعه بنظيره الإسرائيلي يوآف غالانت في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بأن حصيلة الضحايا المدنيين في غزة “مرتفعة جدا”، مؤكدا البحث في بدائل من عملية عسكرية إسرائيلية كبيرة في جنوب القطاع.

وكان من المقرر أن يزور وفد إسرائيلي منفصل واشنطن لمناقشة المخاوف الأميركية حيال خطط رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو شن هجوم على مدينة رفح الجنوبية حيث لجأ معظم سكان غزة.

لكن إسرائيل ألغت الزيارة بعدما امتنعت الولايات المتحدة الاثنين عن التصويت خلال جلسة أُقر فيها، بغياب الفيتو الأميركي، مشروع قرار لمجلس الأمن الدولي يدعو لوقف إطلاق النار في غزة.

وقال أوستن في مستهل لقائه غالانت “في غزة اليوم، عدد الضحايا المدنيين مرتفع جدا وكمية المساعدات الإنسانية منخفضة للغاية”، مضيفا أن الوزيرين سيبحثان في بدائل لاستهداف حركة حماس في رفح.

وأشار غالانت إلى أنهما سيناقشان “التطورات في غزة وسبل تحقيق أهدافنا: تدمير منظمة حماس وإعادة الرهائن الإسرائيليين”.

اندلعت الحرب إثر هجوم شنّته حماس على جنوب إسرائيل في 7 تشرين الأول وأوقع وفق الأرقام الإسرائيلية 1160 قتيلًا معظمهم مدنيون. كما خُطف حينها نحو 250 شخصا ما زال 130 منهم رهائن في غزة، ويُعتقد أن 33 منهم لقوا مصرعهم.

وردّاً على هذا الهجوم غير المسبوق، تعهدت إسرائيل “القضاء” على حماس التي تعتبرها — على غرار ما تفعل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي — منظمة إرهابية، وشنّت ضدّها عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحماس الثلثاء ارتفاع حصيلة الحرب في القطاع إلى 32414 قتيلًا معظمهم من الأطفال والنساء.

دعمت الولايات المتحدة إسرائيل عسكريا وديبلوماسيا، لكنها أعربت عن امتعاضها مع ارتفاع حصيلة القتلى المدنيين في قطاع غزة وتدهور الوضع الإنساني.

Facebook
WhatsApp
Twitter

اقرأ أيضاً