مايو 27, 2024

اخبار ذات صلة

الإمارات بدأت ورشة إزالة أضرار السيول والأمطار… واضطرابات كبيرة في الرحلات الجويّة

أزالت السلطات وإدارات الأحياء في جميع أنحاء الإمارات الأنقاض، اليوم الأربعاء، بعد هطول أمطار غزيرة أسفرت عن مقتل شخص واحد على الأقل وتسببت في أضرار للمنازل والشركات.

ولم يتضح على الفور حجم الأضرار إذ سعى عمال الطوارئ إلى تصريف المياه في الطرق في أنحاء البلاد بعد ساعات من تراجع هطول الأمطار الغزيرة في ساعة متأخرة من أمس الثلثاء.

ووفقا للمركز الوطني للأرصاد، شهدت دولة الإمارات أمس الثلثاء هطولا قياسيا للأمطار بلغ منسوبه 254 مليمترا في مدينة العين خلال أقل من 24 ساعة. وكان هذا أعلى معدل منذ بدء تسجيل البيانات في عام 1949، قبل تأسيس الدولة في عام 1971.

وتعاني الإمارات من نقص في البنية التحتية المخصصة لتصريف المياه والتعامل مع الأمطار الغزيرة. ومن الشائع أن تغرق الطرق بشكل جزئي تحت الماء خلال فترات طويلة من هطول الأمطار. وعادة ما تتساقط الأمطار بضع مرات في السنة فقط.

وتقوم دولة الإمارات العربية المتحدة أيضا بشكل متكرر بإجراء عمليات استمطار السحب لزيادة هطول الأمطار. ونفى أحد المتنبئين بالمركز الوطني للأرصاد الجوية، إجراء أي عمليات استمطار للسحب في الآونة الأخيرة.

وكانت بلومبرغ نقلت في وقت سابق عن المركز قوله إن سبع عمليات استمطار للسحب جرت في الأيام التي سبقت العاصفة.

ويؤكد علماء المناخ أن ارتفاع درجات الحرارة العالمية، الذي يعزى إلى التغير المناخي الناجم عن النشاط البشري، يؤدي إلى حدوث مزيد من الظواهر الجوية المتطرفة، ومنها هطول الأمطار الغزيرة مثل عاصفة الإمارات.

إغلاق الطرق وتعطل الرحلات الجوية
ظل تأثير الأمطار الغزيرة محسوسا اليوم الأربعاء إذ أغلقت الطرق وتعطلت الرحلات الجوية بشدة.

وأوقفت طيران الإمارات، إحدى أكبر شركات الطيران الدولية في العالم، عمليات تسجيل الوصول للمسافرين المغادرين من دبي حتى منتصف الليل.

وقالت فلاي دبي، التي استأنفت رحلاتها بشكل جزئي في الصباح، إن عملياتها لن تعود إلى طبيعتها إلا بعد منتصف الليل.

وفي الوقت نفسه، علقت شركة العربية للطيران منخفضة التكلفة تسجيل الوصول للرحلات الجوية من الشارقة واليها حتى الساعة الثانية صباحا غدا الخميس (2200 بتوقيت غرينتش الأربعاء).

وقال كانيش كومار ديب بارمان (39 عاما) إنه عالق في مطار دبي مع زوجته منذ حوالي الساعة الرابعة صباحا، عندما تأخرت رحلته من باريس في الهبوط، ولم يتمكن من اللحاق برحلته التالية إلى كالكوتا في الهند.

وقال لرويترز بعد ظهر الأربعاء “الناس يستلقون في المطار. لا يوجد ما يكفي من المقاعد والكراسي للسماح لهم بالجلوس. إنهم يجلسون على الأرض” في انتظار الرحلة القادمة المتاحة.

وقال مطار دبي الدولي، وهو واحد من أكثر مطارات العالم ازدحاما، اليوم الأربعاء إنه يواجه اضطرابات كبيرة بعد أن تسببت الأمطار الغزيرة في تأخير أو تحويل مسار رحلات وأثرت على طواقم الطيران.

وكتب مطار دبي على إكس “نعمل جاهدين على استعادة العمليات التشغيلية بأسرع وقت ممكن في ظل هذه الظروف الصعبة”.

وألغت بعض شركات الطيران الأجنبية رحلاتها إلى دبي.

وأمرت حكومة دبي المدارس بمواصلة التدريس عبر الإنترنت حتى غدا الخميس إذ أزال عمال الطوارئ الحطام، ومنها الأشجار وأثاث الشرفات، من الشوارع.

المياه تغمر السيارات
أظهرت وسائل الإعلام المحلية ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي أضرارا كبيرة في أنحاء البلاد، منها الطرق المنهارة والمنازل التي غمرتها المياه.

ولم ترد المكاتب الإعلامية الرسمية للحكومة الاتحادية ودبي وأبوظبي على الفور على استفسار عبر البريد الإلكتروني من رويترز بشأن حجم الأضرار الناجمة عن العاصفة.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن رجلا إماراتيا مسنا في السبعينيات من عمره توفي أمس الثلثاء عندما حاصرت السيول سيارته في إمارة رأس الخيمة بشمال البلاد.

وفي سلطنة عمان المجاورة، توفي 19 شخصا، بينهم أطفال مدارس، بعد أمطار غزيرة استمرت ثلاثة أيام، وفقا لوسائل الإعلام العمانية، التي نشرت صورا لأحياء غمرتها السيول.

وذكرت صحيفة تايمز أوف عمان أنه من المتوقع هطول المزيد من الأمطار اليوم الأربعاء.

وفي دبي، كانت السماء صافية لكن الطرق كانت هادئة في بعض المناطق بعد أن أمرت الحكومة موظفيها وجميع المدارس بالعمل عن بعد لليوم الثاني على التوالي.

كما أظهرت منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي أمس الثلثاء طرقا ومواقف للسيارات غمرتها المياه وبعض السيارات تغمرها المياه بالكامل.

وغمرت المياه جزئيا طريق الشيخ زايد، وهو طريق سريع مكون من 12 حارة يمر عبر دبي، ما ترك الناس عالقين في ازدحام مروري يبلغ طوله عدة كيلومترات لساعات.

Facebook
WhatsApp
Twitter

اقرأ أيضاً