يونيو 17, 2024

اخبار ذات صلة

اليونيفيل توضح ما حصل في رميش: التصعيد يتزايد على الحدود

قالت كانديس أرديل نائبة مدير المكتب الإعلامي لقوات اليونيفيل في لبنان عبر “صوت كل لبنان”: “منذ أن بدأ تبادل إطلاق النار في الثامن من أوكتوبر شهدنا تفاوتًا في مستوى التوترات لكن في الأيام القليلة الأخيرة لاحظنا زيادة واضحة في مستوى التصعيد مع بلوغ الضربات مسافات أعمق داخل المناطق الواقعة على جانبي الخط الأزرق وباعتبارنا قوات حفظ سلام فمن الواضح أن هذا الأمر يقلقنا للغاية”.

وأضافت نائبة مدير المكتب الإعلامي لقوات اليونيفيل: “قواتنا لحفظ السلام تقوم بعملها الملتزمة القيام به منذ البداية وتستمر بذلك ونحن نراقب الوضع ونقوم يتسيير دوريات بشكل مستقل وبالاشتراك مع الجنود اللبنانيين كا أننا نجري اتصالات مع الجهات المعنية لتخفيف التوترات وتجنب سوء الفهم”.

وتابعت كانديس أرديل: “أدرك أن هناك سلسلة اتصالات جارية للتهدئة لكننا وباعتبارنا حفظ سلام عاملة في جنوب لبنان فإننا لا نشارك مباشرة فيها فنحن لدينا قررنا 1701 الذي يمنحنا التفويض من مجلس الأمن ومنذ الثامن من تشرين الأول/أكتوبر قمنا بحث الأطراف على العمل نحو حل سياسي ودبلوماسي لأننا نعتقد أن هذا هو السبيل الوحيد لحل طويل الأمد وأي جهود يبذلها أي شخص في المجتمع الدولي فهذا أمر نشجعه وندعمه لكن كبعثة لحفظ السلام نحن هنا فقط لإفساح المجال لتحقيق ذلك”.

وفي الحديث حول مساعي ومهام اليونيفيل على الأرض، عرضت أرديل أبرز المهام قائلة: “نقوم بالكثير وبالطبع نحن نواصل دورياتنا وأنشطتنا الأخرى بما يتماشى مع تفويضنا بموجب القرار 1701 ونحن نقوم بهذه الدوريات على حد سواء بمفردنا ومع الجيش اللبناني لدينا أيضًا آلية الاتصال والتنسيق والتي من خلالها ندعم المدنيين والأنشطة في المناطق القريبة من الخط الأزرق مثلًا كمساعدات المزارعين على الاقتراب من الخط لحصاد محاصيلهم بأمان ومساعدة العمال على إصلاح البنية التحتية للكهرباء والاتصالات والمياه ومساعدة الصحافيين والجهات الفاعلة الإنسانية على التحرك في جميع أنحاء الجنوب ولقد قمنا أيضًا بتقديم المساعدة الطبية وقامت بعض وحداتنا بتقديم الدعم للمدارس والمستشفيات والمنظمات المدنية لمساعدتها على الصمود والاستمرار”.

وعلقت على حادثة إصابة جنود اليويفيل في رميش قبل أسابيع، حيث اعتبرت الحادث “خطيرًا للغاية لكن في الوقع لم يكن جنود حفظ السلام التابعون لليونيفيل هم اللذين أصيبوا لقد كانوا في الواقع قوات حفظ السلام التابعة لمنظمة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة ونعمل معًأ بشكل وثيق وفي الواقع يتم إيواؤهم في مقرنا الرئيسي في الناقورة ويعملون معنا بشكل وثيق جدًا وثلاثة من المراقبين العسكريين ومترجم أصيبوا بانفجار وقع بالقرب من الخط الأزرق وهذا يظهر لنا بعض المخاطر التي يواجهها حفظة السلام العسكريون والمدنيون على السواء في عملنا والتحقيق لا يزال مستمرًا لذا لا يكون من المناسب بالنسبة لي التعليق على أي من التفاصيل لكن ما يمكنني قوله من التقارير الأولية هو انه يبدو ان الانفجار الذي وقع لم يكن ناجمًا عن نيران مباشرة أو غيرها”.

Facebook
WhatsApp
Twitter

اقرأ أيضاً