يونيو 16, 2024

اخبار ذات صلة

حياة أرسلان وهاب: الأربعاء نطوّق المجلس النيابي.. والمرأة مسؤولة سياسياً كما اجتماعياً

دعت منسقة تجمع دولة لبنان الكبير حياة وهاب أرسلان مجموعة السيدات إلى عصرونية عمل يوم السبت 11 أيار في متحف الأمير فيصل أرسلان وذلك للتشاور حول الأوضاع السائدة وموقف المرأة منها، موضحة أن دور المرأة الوطني لا استثناءات فيه، أكانت المرأة أما أو ناشطة إجتماعية أم من أصحاب المهن الحرة.

وتوجهت الى الحاضرين قائلة:
دور المرأة قادر أن يكون سياسياً موازياً لدور الرجل وتستطيع المرأة أن تكون بمستوى الرجل في خدمة الوطن، لذا وجب علينا أن نكون مسؤولين سياسياً، كما أننا مسؤولين اجتماعياً.

وتابعت: المرأة تخصصت بالعمل الاجتماعي وفي تربية النشئ وهي شهادة على صدرنا أننا نخرّج أهم الناس في العالم وهذا ما يُثبته اللبنانيون يومياً وهذا بفضل المرأة واحتضانها لعائلتها، لكن الوطن بخطر وعلى المرأة أن تعمل لحماية الوطن فالأم بتلمّ ونحن قادرون مستقبلا وتاريخ المرأة اللبنانية مشرّف وتاريخ المرأة اللبنانية مُوثَّق في إنجازاتها.

وأردفت منسقة تجمع دولة لبنان الكبير الأميرة حياة أرسلان: لا يجوز أن نكون مُحبطين وأن نستسلم، هذه ليست من طبيعتنا وقد تحمّلنا كثيرا، لكن علينا أن نقطف ثمار تضحياتنا، لن يقطفها سوانا! يُحكى عن التقسيم والفدرلة والنتيجة واحدة، هي هروبٌ إلى الامام وخوف من فئة معينة. نحن سوف نواجه وأول مواجهة عملية كانت في بكركي في 18 كانون الثاني حيث أطلقنا تجمع دولة لبنان الكبير لنقول أن لبنان كبير ولن يصغُر، لبنان كبير ولن يتفتت، لبنان كبيرٌ بأهله وأفكاره وعلمه وتقدُّمه ونحن أكبر من مساحتنا وأوسع ممّا يظنون.

وذكّرت أرسلان: أطلق تجمّع دولة لبنان الكبير في 27 الشهر الماضي المبادرة الوطنية لاستعادة الوطن ولا أسمى من هذه الكلمة لاننا وطن مخطوف مُسيطر علينا لا نمسك قرارنا. نريد أن نسترجع موقعنا في الصدارة وسوف نبقى كذلك. واليوم نواجه الهبة الأوروبية حيث أراد الرئيس نجيب ميقاتي أن يحصل على دعم الرئيس نبيه بري والمجلس النيابي وبرّي انسحب بسبب الضجة حول الأمر وعليه حين نقف ونأخذ موقفاً ونصرّ عليه، نحن قادرون، هم ليسوا بقوتنا لأننا شجعان ومسيرتنا تشرّف وهم العكس تماماً لذلك هم يخجلون ونحن نرفع رأسنا هم لا يمثّلون لبنان، بل ما يمثله هو الشرف والمصداقية. الرأي العام اللبناني يعلم بأمرهم لكننا بحاجة إلى تنظيم صفوفنا أن نكون مجموعة واحدة تحت لواء لبنان الكبير لاستعادة الوطن، حيث لا نقبل أن نمرر صفقات كما الآخرين.

وأعلنت أرسلان: الأربعاء بتمام العاشرة سنكون جميعا في ساحة الشهداء لنتوجه إلى المجلس النيابي ونطوّقه ولنقول: ممنوع إقرار هذه الاتفاقية المذلة والمهينة.
وللشعب اللبناني الذي أعطانا صوته يجب أن نقول نحن على قدر الثقة، كان هناك ضياع والآن نحن قادرون على الحصول على نصف المجلس النيابي بتجنب الضياع الذي ساد في الانتخابات النيابية الفائتة. انتم تدافعون عن لبنان واللبنانيين ولن يقتلعنا أحد من أرضنا ووطننا ولا أحد يقدر علينا.

dig
Facebook
WhatsApp
Twitter

اقرأ أيضاً