يونيو 16, 2024

اخبار ذات صلة

القوات: على العفو الدولية مساعدة لبنان في ملف السوريين بدل اتهامه بما لم يرتكبه

اعتبر جهاز العلاقات الخارجية في حزب “القوات اللبنانية” في بيان ان “على “منظمة العفو الدولية” مساعدة لبنان في ملف السوريين بدل اتهامه جزافًا بما لم يرتكبه.

وجاء في بيان صادر عنه: مرّة جديدة تقوم “منظمة العفو الدولية” بتزوير الحقائق والوقائع بهدف إبقاء السوريين في لبنان رغم إجماع اللبنانيين على أنه آن أوان عودتهم إلى بلدهم أو ترحيلهم إلى دول أخرى، فالأمور وصلت إلى الخط الأحمر والوجود السوري غير الشرعي في لبنان بات خطرًا آنيًّا محدقًا يهدّد لبنان في وجوده وهويته ومصلحته الوطنية العليا.

تابع: عليه يهمّ الجهاز توضيح ما يلي:

١- تدرك “منظمة العفو الدولية” أن نسبة عدد اللاجئين السوريين في لبنان تقارب ٤٠٪؜ من عدد سكانه الأصيلين “والخير لقدام”، فضلاً عن أنّ لبنان يعاني أصلاً من عدد كبير من الأزمات المالية والمعيشية والسياسية والأمنية، فأين مَن يدعي الدفاع عن حقوق الإنسان من حقوق الإنسان اللبناني وأزماته الاجتماعية وفقره وكرامته ورغد عيشه وفرص عمله.

٢- لم يقم أي بلد في العالم، عربي أو أجنبي، بواجباته الإنسانية تجاه اللاجئين السوريين كما فعل لبنان، فأين الملامة وأين “الظروف القهرية” وأين انتهاك حقوق السوريين إذا ما طبق لبنان القوانين المرعية الإجراء بما خصّ “الإقامة والعمل والتنقل والسكن”. هل تدرك “منظمة العفو الدولية” أنّ أي دولة تحترم نفسها وسيادتها وقوانينها تقوم تمامًا بما يقوم به لبنان اليوم، ولو متأخرًا، تجاه أي صاحب وجود غير شرعي و”بلا أوراق”؟ إن ما يقوم به لبنان هو تطبيق القانون على أي أجنبي وليس “سلسلة إجراءات قسرية للضغط على السوريين للعودة” كما تزعم المنظمة.
ليكن معلومًا أنّنا لن نقبل بتحويل لبنان بلدًا سائبًا ومشاعًا بحجج كاذبة حول “انتهاكات وفرض قيود”.

٣- هناك مذكرة تفاهم موقّعة بين الدولة اللبنانية ممثلة بالأمن العام والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين تحكم تعاطي لبنان بملف اللاجئين وتنصّ صراحة على أن لبنان غير مهيأ ليكون بلد لجوء وأن هناك فترة عبور يتمّ بعدها إما توطين اللاجئين في بلد ثالث أو إعادتهم إلى موطنهم الأصلي. إنّ القانون الدولي ينطبق تمامًا على هذه المذكرة التي يحترمها لبنان ويطبق بنودها صونًا لحقوق مواطنيه، فأين الجريمة في “استئناف السلطات اللبنانية برنامج عودة السوريين إلى بلدهم”؟
حريّ بـ”منظمة العفو الدولية” تحمل مسؤولياتها ومساعدة اللاجئين والمنظمات الدولية على ترحيلهم وإعادة توطينهم في بلد ثالث، أو المساعدة في إعادتهم إلى مناطق آمنة في سوريا والطلب من الجمعيات الدولية أن تؤمّن لهم مستحقات مالية في هذه الدول. وبدل اتهام لبنان جزافًا بما لم يرتكبه، على هذه المنظمة مساعدته للتخلص من أعباء لم يعد يقوى على تحملها.

٤- إننا حريصون كلّ الحرص على سلامة اللاجئين السياسيين الفعليين والمعرّضين للخطر من قبل النظام السوري. بيد أن عدد هؤلاء لا يتعدى بضعة آلاف كي لا نقول بضعة مئات. ففي سوريا اليوم يعيش حوالى الـ١٦ مليون مواطن؛ ٩ ملايين منهم يعيشون في مناطق آمنة كلّيًّا يسيطر عليها النظام، و٧ ملايين يعيشون في مناطق آمنة كليًّا هي تحت نفوذ المعارضة. إذًا “العودة الآمنة” باتت متوفرة عكس ما تدعيه “منظمة العفو الدولية” وما على السوري الموجود بشكل غير شرعي في لبنان إلا اختيار المنطقة الآمنة التي يريد داخل سوريا والتي يطمئن اليها.

٥- إننا نأسف كل الأسف أن منظمة ذات تاريخ والتزام بالدفاع عن حقوق الإنسان، تقارب مسألة اللاجئين السوريين في لبنان بمعلومات مغلوطة، ويتعاطى مندوبوها المحلّيون بسطحية وخفة كاملة وانحياز أعمى ضد مصالح لبنان العليا، بدل مساعدة شعبه وسلطاته المحلية والمركزية على حل أزمة وطنية باتت تهدّد الوجود والكيان والهوية.

Facebook
WhatsApp
Twitter

اقرأ أيضاً