يونيو 17, 2024

اخبار ذات صلة

إطلاق فعاليات «طرابلس عاصمة للثقافة العربية».. ميقاتي: العدوّ لن يستطيع تدمير الجنوب

انطلقت فعاليات إعلان “طرابلس عاصمة للثقافة العربية للعام 2024″، الذي يقام بدعوة من وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال محمد وسام المرتضى، وبرعاية رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، في قاعة المؤتمرات في معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس.

وفي كلمته خلال الاحتفال، قال مرتضى: “ينبغي لهذه المناسبة أن تكون فرصة تستعيدُ فيها المدينةُ كاملَ موقعِها على خريطة التنمية المستدامة، نظراً لما تحتويه من مرافق اقتصادية ومقدّرات ثقافية، ومن إمكانياتٍ بشريةٍ ذاتِ كفاءاتٍ عاليةٍ في جميع الميادين. فطرابلس التي احتضنت العروبةَ ولبنان والإنسان”، مؤكداً أنّه “علينا اليوم أن نحتضنَها نحن، لتعلنَ عن حقيقتِها المضيئة”.

من جهته، اعتبر ميقاتي أنّ “طرابلس مدينة ليس كمثلها أخرى، هي المسجد والكنيسة، والمدرسة والتكية، والمكتبة والجامعة، والمستشفى وسوق الفقراء، والخانات والحرف، والقلعة والمعرض، والنهر والبحر، والجزر والهضاب، والأزقة والشوارع، والحارات المملوكية والأحياء الحديثة، وهي أيضا المدينة وكل جوارها، من أعلى الثلج إلى أدنى الملح، ومن أبعد الشواطئ إلى أقرب المرافئ. لكن أهم ما فيها نسيجها البشري الذي تتداخل فيه كل عناصر الوحدة الوطنية. فهي مدينة تجذب إليها أهلها وجوارها والأبعدين، وتصهرهم في العيش الواحد، ليحققوا منها وفيها معنى لبنان الرسالة”.

وقال في كلمته خلال إطلاق الفعالية الثقافية في طرابلس: “في أواسط القرن العشرين، خرجت الفيحاء من مجتمعها النهري إلى عالم الحداثة. ورافق هذا الخروج حراك ثقافي، كان عميق التأثير في بنية المدينة وتكوين أهلها، بسبب الانفتاح الكبير على الثقافات الأخرى. فأقبل الطرابلسيون على معطيات الحداثة كافة، وسط بيئة من سماحة الفكر واتساع الرؤية وتوافر المقومات، فإذا بطرابلس رائدة في تجديد عناصر تراثها. لكنها بقيت في الوقت نفسه محافظة على هويتها، فكان أهلها أمناء على عروبتهم، ملتزمين حتى الشهادة بقضايا العرب، وفي مقدمها قضية فلسطين وصولا إلى حرب الإبادة التي تشنها اليوم إسرائيل على غزة وأهلها، والاعتداءات المتمادية على الجنوب اللبناني الذي يسعى العدو إلى جعله منطقة محروقة مدمرة غير مأهولة، ولن يستطيع بالتأكيد”.

وأكد أنّ “أبرز عنوان لدخول طرابلس في الطور الجديد، هذا المعرض الذي نحن فيه الآن، والذي يحمل اسم الرئيس الشهيد رشيد كرامي. صحيح أن الاستفادة منه بالصورة الفضلى التي يتيحها موقعه وهندسته ووظيفته، لم تتحقق إلى اليوم، لكن من دواعي فرحنا في لبنان، أنه أدرج مؤخرا على قائمة التراث العالمي لدى منظمة الأونيسكو، وهذا يلقي علينا بلا ريب، مقداراً عظيماً من المسؤولية للحفاظ أولا على ارث حامل اسم هذا المعرض وثانيا على هذا المعلم المعماري الفريد، واستعماله من ضمن الضوابط الفنية والقانونية المعتمدة، لتحقيق الوظيفة الوطنية التي بني لأجلها”.

وتابع قائلاً: “منذ ثلاثة عشر عاما نزحت إلى طرابلس، كما إلى كل المناطق اللبنانية دون استثناء، أعداد كبيرة من الأشقاء السوريين، الذين باتوا يشكلون ضغطا كبيرا على لبنان الذي احتضنهم، وهو الآن يدعو إلى حل أزمة نزوحهم بإعادتهم إلى وطنهم عودة كريمة آمنة. وهذا الملف وضعته الحكومة على سكة المعالجة الجذرية، عبر سلسلة من القرارات والخطوات التي بوشر تنفيذها من قبل الإدارات المعنية. كذلك، فإنّ الوفد اللبناني الى مؤتمر بروكسل سيحمل معه هذا الملف بكل تداعياته ويطالب الدول الاوروبية بتحمل مسؤولياتها المباشرة في هذا الملف”.

وأكد أنّ “هناك أيضاً مسؤولية مباشرة على “المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”، ومطلوب منها التعاون مع الحكومة اللبنانية بشكل حثيث وفاعل لترجمة ما طلبناه عبر وزارة الخارجية، لأننا لن نقبل باي حل لازمة النازحين على حساب لبنان وسيادته او بترك وطننا يتحمل بمفرده أعباء هذا الملف، ولا قدرة لنا في الاستمرار بهذا النزف الذي نعيشه بوجود هذه الاعداد الهائلة من النازحين”.

وأضاف ميقاتي: “لو طبقنا قاعدة تجديد التاريخ على صعيد السياسة العامة في لبنان، لما تكررت في حياتنا الوطنية الأزمات ذاتها. فحال التعطيل التي نعيشها اليوم ليست سوى تاريخ يعيد نفسه، مررنا بها سابقا ونمر بها اليوم”، معتبراً أنّ “بعض أهل السياسة عندنا لا يتعظون من أخطاء الماضي، بل يكررونها ملحقين بالوطن والمواطنين أضرارا كبيرة، في ظل ظروف دقيقة وخطيرة، إن لجهة الوضع المعيشي الناتج عن الحال المالية والاقتصادية، وان لجهة الوضع الأمني الناجم عن تداعيات حرب غزة والعدوان الإسرائيلي المستمر عن الجنوب، أو لجهة الأعباء التي تلقيها مشكلة النزوح السوري على كل قرية ومدينة وحي في لبنان”.

وسأل: “لماذا يصر البعض على استعادة الماضي بدلا من تجديده؟ ولماذا لا نبادر إلى إلغاء حالة التعطيل لكي تتمكن المؤسسات الدستورية من ممارسة دورها، بدءا من انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وصولا إلى تفعيل آخر إدارة من إدارات الدولة؟ والسؤال الأهم، لماذا الاصرار على السلبية والتهديم ووضع العراقيل امام الحكومة التي تجهد للحفاظ على كيان الدولة ومؤسساتها في انتظار ان يكتمل عقد المؤسسات؟”.

وأكد كيقاتي من طرابلس أنّ “لا مكان لليأس في نفوسنا ونحن عازمون على العمل بعزم وارادة لنتجاوز جميعا بيد واحدة هذه المرحلة الصعبة من تاريخ لبنان، والتخفيف قدر المستطاع من الآم اللبنانيين ووضع الامور على سكة التعافي”.

إلى ذلك، نوّه ميقاتي بما قام به وزير الثقافة محمد وسام المرتضى، الذي نقل إقامته من بيروت إلى طرابلس لمتابعة كل النشاطات والإجراءات المتعلقة بهذه الفعالية، معتبراً أنّه “لم يوفّر جهداً في سبيل إنجاحها، وأنوه كذلك باندفاع الهيئات الثقافية في المدينة وجوارها لتحقيق الهدف نفسه خدمة للفيحاء ولبنان”.

وختم قائلاً: “طرابلس تقيم اليوم بفرح عيد تتويجها عاصمة للثقافة العربية، وذلك على الرغم من قساوة الأوضاع التي تحيط بها وبالوطن. فهنيئا لها وللبنان والعرب. عشتم عاشت الثقافة عاشت العروبة عاشت طرابلس وعاش لبنان”.

Facebook
WhatsApp
Twitter

اقرأ أيضاً